مــنــتــديــات بـــــلاد الـــــدهــــب

مرحبا بكم في شبكة بـــلاد الـــدهـــب
مــنــتــديــات بـــــلاد الـــــدهــــب

شـــبـــكـــة شـــبـــابـــيـــة نـــوبـــيـــة


    عودة النوبيين لأرضهم القديمة.. حقهم في "المواطنة"

    شاطر

    عودة النوبيين لأرضهم القديمة.. حقهم في "المواطنة"

    مُساهمة من طرف $$محمد.الكاسو$$ في الأحد 24 مايو 2009, 7:52 pm

    الرئيس مبارك حقق أحلام أبناء الوطن
    عودة النوبيين لأرضهم القديمة.. حقهم في "المواطنة"
    44 قرية علي 10 آلاف فدان قرب بحيرة ناصر

    جريدة الجمهورية 2009/3/10


    احمد خميس

    قرار الرئيس حسني مبارك بحل مشاكل "النوبة".. حقق حلم 4 ملايين نوبي في العودة مرة أخري لأرضهم القديمة خلف بحيرة ناصر. تأكيدا لحقهم الأصيل في "المواطنة".
    القرار التاريخي بإعادة توطين النوبيين دخل حيز التنفيذ بتخصيص 10 آلاف و400 فدان بمنطقة "وادي كركر" علي ضفاف بحيرة ناصر كتعويضات لأراضيهم التي هُجروا منها في عام 1964 قبل بناء السد العالي.
    لإنشاء 44 قرية نوبية تضم 4700 مسكن لأهالي النوبة بالإضافة إلي 670 مسكنا سيتم إنشاؤها لهم بمركز نصر النوبة وتبلغ التكاليف الإجمالية للمرحلة الأولي من إعادة التوطين 200 مليون جنيه.
    "الجمهورية" رصدت فرحة النوبيين باقتراح تحقيق حلم العودة لأرض الأجداد وكيفية تنفيذه علي أرض الواقع في هذا التحقيق..
    * في البداية يقول مسعد هركي - رئيس النادي النوبي العام: إن هناك 4 ملايين نوبي في مصر نسعي من خلال هذا النادي لجمع شملهم والعمل علي إيجاد حلول لكافة المشاكل التي تعترضهم في النوبة وخارجها. وتقديم الخدمات الثقافية والاجتماعية لأبناء النوبة في كل مكان.
    46 قرية
    وأكد علي أهمية وجود حلول جذرية لمشكلات التربة والتصدعات والصرف الصحي عند بناء المساكن في منطقة نصر النوبة وحول البحيرة في المنطقة القديمة والتي تم تهجير "17 ألف أسرة" مع بناء السد العالي في عام 1964 بعد أن كانت النوبة عبارة عن 46 قرية منتشرة علي ضفاف النيل شرقا وغربا من أسوان وحتي وادي حلفا علي حدود مصر والسودان.
    تفعيل القرار
    وأضاف هركي قائلا: إن القرار الحكيم للرئيس مبارك أعاد لنا حقوقنا المهضومة بعد أكثر من 4 عقود من الزمن لم ينصفنا فيها أحد بعد أن كانت مساحة النوبة 350 كيلومترا وتمثل بعداً استراتيجيا متميزا لمصر في الجنوب. وما ينقصنا علي أرض الواقع هو تفعيل هذا القرار من جانب السلطة التنفيذية وبناء 5221 منزلا علي ضفاف بحيرة ناصر وفي نصر النوبة مؤكدا أن القرار يمثل طوق نجاة لأكثر من 45% من سكان النوبة يعانون البطالة بعد الانتهاء من إنشاء ميناء بري وآخر بحري علي ضفاف البحيرة مع أهمية التوسع في تقديم الخدمات الصحية والتعليمية والثقافية وربط النوبة الجديدة بشبكة طرق ومواصلات.
    * وتحدث زكريا الشيخ - رئيس جمعية عنبة النوبية الخيرية - بكثير من التفاول قائلا: إن الرئيس مبارك أنصفهم في النهاية بعد أن ظل هذا الحلم يراودهم لسنوات طويلة.
    وأضاف زكريا أن الفرصة أصبحت مفتوحة أمام أهل النوبة جميعا لعودتهم مرة أخري بعد تفعيل القرار من جانب الجهات التنفيذية مع التركيز علي أهمية تخفيض سعر الأرض في الظهير الصحراوي واستخدامها لبناء مصانع جديدة تخدم آلاف الأفدنة الخصبة الصالحة للزراعة.
    * أمير حسين أبوبكر - رئيس جمعية السيالة - قال: إن الجمعية تضم 200 مغترب نوبي أصبح لديهم أمل كبير في العودة مرة أخري إلي أرض الأجداد بعد أن عاشوا فيها أطفالا وتركوها مرغمين بعد أن تم تهجيرهم وإجبارهم علي ترك منازلهم.
    وأشار أبوبكر إلي أنه بالرغم من أن الرئيس مبارك شدد علي إعطاء الأولوية للنوبيين المغتربين للعودة إلا أن جهات تنفيذية كثيرة تعوق مثل هذا القرار. مع التركيز علي أن هناك 10 آلاف فدان في أخصب الأراضي أصبحت جاهزة للزراعة والذي يساهم بصورة كبيرة في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء.
    * زكريا محمد حسن - رئيس جمعية توشكي النوبية - قال: إن النوبيين لا يرضون بديلا عن أرضهم مشيرا إلي أنهم دفعوا ثمنا غاليا منذ عملية التهجير الأولي عام 1902 ويكفي أنهم ابتعدوا عن أهلهم وعن البيئة التي عاشوا فيها.. وبالفعل انحاز الرئيس حسني مبارك لحق النوبيين في العودة إلي أراضيهم القديمة بعد أن كانت تسعي بعض الجهات المعنية إلي توطين أسر من محافظات كفر الشيخ والبحيرة في القري الجديدة حول بحيرة ناصر رغم أن الأولوية لنا في التسكين ومنها قرية بشائر الخير.. فشكرا للرئيس مبارك.
    * بدوي عبدالباسط - رئيس جمعية إمباركاب النوبية - قال: إن الجمعية تضم 523 مغتربا يجب أن يعودوا إلي بيوتهم في النوبة مع التأكيد علي توفير فرص عمل مناسبة لهم هناك.
    * شعبان مصطفي - رئيس جمعية جرف حسين - أوضح أن الجمعية تضم 100 أسرة مغتربة يحلمون جميعا بالعودة لأرض أجدادهم. مع التركيز علي أهمية توفير مشروعات جديدة لجذب شباب النوبة لأرضه والمساهمة في تنمية اقتصاد مصر بطريقة إيجابية.
    * بشير جلود - رئيس جمعية كشتمنة - أكد علي أهمية توفير المواصلات للمدن الرئيسية من كوم امبو وحتي نصر النوبة رأفة بالمواطن النوبي. كما أن الطرق في كثير من المناطق لا تتفق مع السلامة المرورية.
    * عبدالرازق عوض - رئيس جمعية المضيق - قال: إنه لم يحصل سوي علي منزل وحيد عندما تمت عملية الترحيل. بالرغم من أنهم أسرة مكونة من 10 أفراد كلهم تزوجوا وكونوا أسراً كبيرة لا تستطيع العودة والبناء في ظل ارتفاع الأسعار فهل يستجيب المسئولون ويخففون الأعباء عنا ويحققون أهم مطالبنا للعودة مرة أخري ويقومون بفصل الأسر ليحصل كل مواطن علي حقه.
    * أبوبكر إسماعيل ضيف - رئيس المجلس الاستشاري للجمعيات النوبية - أوضح أنه مع بداية مشروع السد العالي اضطرت معه الدولة إلي تهجير كل أبناء النوبة وتعويضهم ورغم اعترافنا بأن هناك مجهودات كبيرة من جانب الدولة تجاه أبناء النوبة إلا أن هناك قصوراً شديداً في متابعة هذه القرارات علي أرض الواقع.
    ويرفض رئيس المجلس الاستشاري للجمعيات النوبية اتهام المجتمع النوبي بأنه منعزل بل مشارك في كل القضايا التي ترتبط بمصر. وهي بلدنا الأكبر ننتمي إليها ونعيش فيها. وكل ثقافتنا وحضارتنا مصرية خالصة رغم وجود بعض الخصوصية النوبية التي تعلمناها وعشناها سنوات طويلة.
    ويثني أبوبكر علي روابط العائلات التي انتشرت في القاهرة ودعمت النوبيين لأكثر من "60 سنة" وأعادت التعارف بين الأجيال الجديدة والقديمة كما كانت لمواقع الإنترنت والمنتديات الخاصة دورها الحيوي للتواصل وتكوين رأي موحد لأهل النوبة.
    وفي أسوان أعربت القيادات النوبية عن تقديرها وشكرها للرئيس حسني مبارك لحرصه علي حل مشاكل النوبة.. فبقراره الحكيم حقق حلم النوبيين في العودة إلي أرضهم القديمة خلف بحيرة ناصر حيث وقع الاختيار علي منطقة وادي كركر بين الكيلو 21 و45 بطريق أسوان - أبوسمبل.
    وأكد اللواء مصطفي السيد محافظ أسوان أن هناك لجنة عليا من وزارات الري والزراعة والبيئة والإسكان وهيئة تنمية بحيرة ناصر والمحافظة تم تشكيلها في إطار حرص الدولة علي الوفاء بوعودها لإعادة توطين أهل النوبة.. وقامت بالفعل بإجراء المعاينة والرفع المساحي للمنطقة المقترحة لإنشاء القري النوبية.. ووضع المخطط العام سواء كان للأراضي الزراعية المساكن وتصميماتها الهندسية.. مشيرا إلي أن القيادات النوبية وافقت علي الموقع الذي تم اختياره لقربه من ضفاف البحيرة وتميزه.. حيث سيتم توصيل كافة المرافق والخدمات.. وسيتم تسمية القري النوبية الجديدة بمعرفة النوبيين أنفسهم بنفس أسماء القري القديمة قبل التهجير علي أن تكون كل قرية منفصلة ومستقلة ومراعاة الطابع النوبي.
    avatar
    حمزة جزولي
    رئيس مجلس اداره المنتدي
    رئيس مجلس اداره المنتدي

    رد: عودة النوبيين لأرضهم القديمة.. حقهم في "المواطنة"

    مُساهمة من طرف حمزة جزولي في السبت 30 مايو 2009, 7:50 am



    __________________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 20 أكتوبر 2017, 11:11 am