مــنــتــديــات بـــــلاد الـــــدهــــب

مرحبا بكم في شبكة بـــلاد الـــدهـــب
مــنــتــديــات بـــــلاد الـــــدهــــب

شـــبـــكـــة شـــبـــابـــيـــة نـــوبـــيـــة


    حقيقه الفالنتين ‏

    شاطر
    avatar
    عمرو مصطفى
    مشرف منتدي البرامج
    مشرف منتدي البرامج

    حقيقه الفالنتين ‏

    مُساهمة من طرف عمرو مصطفى في الأحد 14 فبراير 2010, 11:50 pm

    احبابى الكرام يا من منّ الله عليكم بنطق الشهادتين
    يا من منّ الله عليكم باتباع الرحمة المهداة والنعمة المسداة
    محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه
    الآن وكما تعلمون نرى الشوارع قد تزينت
    واصطبغت باللون الاحمر وبات كل من على وجه البسيطة
    الا من رحم ربى
    يترتدى الملابس الحمراء ويشترى الهدايا التى اتشحت بهذا اللون كذلك
    احتفاء واحتفالا بما سماه اعداء الاسلام
    بيوم الفالنتين
    وفى هذا الملف ان شاء الله
    نتحدث معكم عن هذا اليوم بدءا بالحديث عمن ابتدعه
    من قديم الزمان ولنعلم جميعا حكم الشرع فى هذا اليوم

    يعتبر عيد الحب من أعياد الرومان الوثنيين، إذ كانت الوثنية سائدة عند الرومان قبل ما يزيد على سبعة عشر قرنا، وهو تعبير في المفهوم الوثني الروماني عن الحب الإلهي، ولهذا العيد الوثني أساطير استمرت عند الرومان، وعند ورثتهم من النصارى.
    جاء في الموسوعات عن هذا اليوم أن الرومان كانوا يحتفلون بعيد يدعى "لوبركيليا" في 15 شباط من كل عام، وفيه عادات وطقوس وثنية، حيث كانوا يقدمون القرابين لآلهتهم المزعومة، كي تحمي مراعيهم من الذئاب، وكان هذا اليوم يوافق عندهم عطلة الربيع، حيث كان حسابهم للشهور يختلف عن الحساب الموجود حالياً، ولكن حدث ما غير هذا اليوم ليصبح عندهم 14 شباط في روما في القرن الثالث الميلادي.
    وفي تلك الآونة كان الدين النصراني في بداية نشأته، حينها كان يحكم الإمبراطورية الرومانية الإمبراطور كلايديس الثاني، الذي حرم الزواج على الجنود حتى لا يشغلهم عن خوض الحروب، لكن القديس فالنتاين تصدى لهذا الحكم، وكان يتم عقود الزواج سراً، ولكن سرعان ما افتضح أمره وحكم عليه بالإعدام، وفي سجنه وقع في حب ابنة السجان ، وكان هذا سراً حيث يحرم على القساوسة والرهبان في شريعة النصارى الزواج وتكوين العلاقات العاطفية، وإنما شفع له لدى النصارى ثباته على النصرانية حيث عرض عليه الإمبراطور أن يعفو عنه على أن يترك النصرانية ليعبد آلهة الرومان ويكون لديه من المقربين ويجعله صهراً له، إلا أن فالنتاين رفض هذا العرض وآثر النصرانية فنفذ فيه حكم الإعدام يوم 14 شباط عام 270 ميلادي ليلة 15 شباط عيد لوبركيليا، ومن يومها أطلق عليه لقب" قديس".
    وبعد سنين عندما انتشرت النصرانية في أوربا وأصبح لها السيادة تغيرت عطلة الربيع، وأصبح العيد في 14 شباط اسمه عيد القديس فالنتاين إحياء لذكراه؛ لأنه فدى النصرانية بروحه وقام برعاية المحبين، وأصبح من طقوس ذلك اليوم تبادل الورود الحمراء وبطاقات بها صور كيوبيد الممثل بطفل له جناحان يحمل قوساً ونشاباً، وهو إله الحب لدى الرومان كانوا يعبدونه من دون الله!

    وبعد ان عرَّفنا بالقديس فلنتاين
    وبدعته الشهيرة
    والتى شاء الله جل وعلا ان يكون من اهل الاسلام شباب وفتيات
    يستكملون مسيرة هذا القس - عليه لعنة الله -
    ويحتفلون بيوم رحيله
    avatar
    yeswecan
    عضو جديد
    عضو جديد

    رد: حقيقه الفالنتين ‏

    مُساهمة من طرف yeswecan في الإثنين 15 فبراير 2010, 3:40 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تكمله لكلامك الجميل
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و بعد :

    لقد بذل الكفار ومازالوا يبذلون أصحاب الحضارة الغربية الجاهلية مجهودات ضخمة لفرض حياتهم وسيطرتهم على المسلمين ومحو العقيدة الاسلامية من قلوبهم وابعادهم عن واقع الحياة لأنها العقيدة الوحيدة التي تهدد كيانهم، فسلكوا لذلك عدة طرق كان من ابرزها واقواها الهيمنة على وسائل الاعلام العالمية والذي ظهرت نتائجه في فترة وجيزة في ابناء وبنات المسلمين المقلدين للغرب الكافر غير الآبهين بدينهم ولا بقيمهم ولا بعقيدتهم، ومن ذلك ما تأثر به بعض المراهقين والشباب ذكورا واناثا بإحياء ما يسمى ب عيد الحب الذي هو احد أعياد الرومان الذي يعبر عما يعتقدونه في دينهم انه حب إلهي ومازال هذا الاحتفال قائما في الدول الاوربية لإعلان مشاعر الصداقة المزعومة ولتجديد عهد الحب.


    وللاسف الشديد ان نسمع عن قيام بعض الطالبات بتبادل الحلوى والورود ولبس اللون الأحمر احتفاء بهذه المناسبة.


    وبهذه المناسبة نسوق هذه الفتوى لفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين والتي تبين خطورة هذا المنكر العظيم حيث أجاب فضيلته على تساؤل هذا نصه انتشر في الآونة الاخيرة:

    " الاحتفال بعيد الحب خصوصا بين الطالبات وهو عيد من اعياد النصارى، ويكون الزي كاملا باللون الاحمر الملبس والحذاء ويتبادلن الزهور الحمراء,, نأمل من فضيلتكم بيان حكم الاحتفال بمثل هذا العيد وما توجيهكم للمسلمين في مثل هذه الامور والله يحفظكم ويرعاكم ".
    فأجاب فضيلته:

    الاحتفال بعيد الحب لا يجوز لوجوه :

    الاول: انه عيد بدعي لا اساس له في الشريعة.

    الثاني: انه يدعو الى العشق والغرام, والثالث انه يدعو الى اشتغال القلب بمثل هذه الامور التافهة المخالفة لهدي السلف الصالح رضي الله عنهم فلا يحل ان يحدث في هذا اليوم شىء من شعائر العيد سواء كان في المآكل او المشارب او الملابس او التهادي او غير ذلك, وعلى المسلم ان يكون عزيزا بدينه وان لا يكون إمعة يتبع كل ناعق, اسأل الله تعالى ان يعيذ المسلمين من كل الفتن ما ظهر منها وما بطن وان يتولانا بتوليه وتوفيقه .



    كتبه محمد الصالح العثيمين في 5/11/1420هـ.

    رد: حقيقه الفالنتين ‏

    مُساهمة من طرف أحمد محمد عبد الصادق في الإثنين 15 فبراير 2010, 2:12 pm

    مشكور ياعمرو على الموضوع الرائع و الغاية فى الاهميه
     
    avatar
    عمرو مصطفى
    مشرف منتدي البرامج
    مشرف منتدي البرامج

    رد: حقيقه الفالنتين ‏

    مُساهمة من طرف عمرو مصطفى في الإثنين 15 فبراير 2010, 10:53 pm

    جزاكم الله خيرا على المشاركه فى الموضوع

    رد: حقيقه الفالنتين ‏

    مُساهمة من طرف قمرية في الخميس 18 فبراير 2010, 7:19 am

    فعلا لاسف فيه كتير جدا بيحتفلوا بيه على اساس انه عيد من الاعياد ذات الاهميه يقلدوا الغرب وبس
    مشكور على موضوعك


    __________________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    عمرو مصطفى
    مشرف منتدي البرامج
    مشرف منتدي البرامج

    رد: حقيقه الفالنتين ‏

    مُساهمة من طرف عمرو مصطفى في الخميس 18 فبراير 2010, 9:05 pm

    نورتى الموضوع يا قمريه

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 22 أكتوبر 2018, 6:43 pm