مــنــتــديــات بـــــلاد الـــــدهــــب

مرحبا بكم في شبكة بـــلاد الـــدهـــب
مــنــتــديــات بـــــلاد الـــــدهــــب

شـــبـــكـــة شـــبـــابـــيـــة نـــوبـــيـــة


    موال وطقطوقة صلاح جاهين - للأبنودى .

    شاطر

    موال وطقطوقة صلاح جاهين - للأبنودى .

    مُساهمة من طرف صلاح ادريس في الأحد 18 أكتوبر 2009, 11:26 pm

    أهلى وناسى وأصدقائى الأعزاء ..
    هانحن نعود للشعر بعد غياب طويل – والعود أحمد - ..والحقيقة سبب رجوعى للشعر هو قصيدة جديدة للمبدع الخال عبد الرحمن الأبنودى ... وموضوع القصيدة هو الفنان الشامل ..إبن مصر البار الراحل صلاح جاهين .. ولأن الساحة الأدبية كانت تعج بالأقاويل عن كره الأبنودى لجاهين .. أو إستهانة جاهين بالأبنودى .. وكلام خايب عن هذين العملاقين .. لم يحط من شأنهما .. ولم يقلل من حب الجماهير لهما ..ولأشعارهما التى تنضح بكل معانى الحرية ..والوطنية ..والرومانسية .. ولعله بهذه القصيدة الجديدة التى نشرت لأول مرة بالأمس فقط الخميس 15 أكتوبر 2009 بجريدة ( المصرى اليوم ) قد إستطاع الأبنودى أن يجعل من مروجى الإشاعات ..وأنصاف المثقفين ..والحقودين على مسيرته ومسيرة جاهين .. أن يضعوا ألسنتهم داخلهم .. وأن يعلموا أن العمالقة .. لايؤثر فيهم الأقزام .. ولن أطيل عليكم وأترككم مع رائعة الأبنودى الجديدة بأسم :
    موال وطقطوقة صلاح جاهين .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الاسم زى الجواهر فى الضلام يلمع..
    تسمع كلامُه ساعات تضحك ساعات تدمع
    شاعر عظيم الهبات.. معنى ومبنى ياخال
    يشوف إذا عَتَّمِت واتشبَّرت لاحْوال
    كإنه شاعر ربابة.. ساكن الموّال
    يقول.. وحتى إن ماقالش تحسّ إنه قال
    ولا يقول م الكلام إلا اللى راح ينفع!!
    ■ ■ ■
    المسألة مش قوافى قد ما هى رُؤَى..
    الكون فى إيد البصير أصغر من البندقة
    وضحكة الفيلسوف مِتجمعَّة من شقا
    تفتحها تقفل عليك.. مِسا ده ولا صباح؟
    والصوت ده وسط الفرح زغروتة والا نواح؟
    يا بهجة الدنيا يا غنّيوة الأفراح
    أكلوا تمورك وراضى لو صابوك «بالنّقا!!»
    ■ ■ ■
    نزل من بطن أمُّه..
    بصراخ موزون مُقفَّى
    وكإن فنُّه.. دمُّه
    وتقيل مع إنه خِفَّه واسمُه.. صلاح جاهين
    من صُغرُه آخر شقاوة
    وله أمور عجيبة
    يرسم رسومات نقاوة
    ويقول حاجات غريبة تأليف صلاح جاهين
    ■ ■ ■
    يتهيألك مكشر
    هوّه بيضحك لجّوه
    وحتى لو يكركر
    الوِشّ.. هوّه هوّه ماركة صلاح جاهين
    ■ ■ ■
    والدُه - وأنا شفتُه - قاضى
    يزوره ف مكتبُه:
    «أبويا.. دايماً راضى
    وأنا نفسى أكتبه وامضى: صلاح جاهين»
    ■ ■ ■
    يرسم يقرا الشوارع
    والخلق فى الحوارى
    وفى النظر كان بارع
    للبايع.. واللى شارى وارسم يا صلاح جاهين
    ■ ■ ■
    وإن حَب الرسمة تنطق
    يرسم واحد تخين
    تتحير لو تدقّق
    ده سعيد والاّ حزين تلاقيه صلاح جاهين
    ■ ■ ■
    يرسم يرفع ورقته
    يبعدها.. ويقّربها
    ويسألنا: «انبسطتوا»؟
    كإنه... بيجرّبها فينا.. صلاح جاهين
    ■ ■ ■
    وكان يغّنى وطنه
    بقلبه.. وبضميره
    وكان عايش فى زمنه
    مش فى زمن حدّ غيره ما اسموش صلاح جاهين
    ■ ■ ■
    وتعالى شوف يا صلاح
    اللى جرى م اللى كان
    سرقوا لون الصباح
    وبهجة المكان.. ومكان صلاح جاهين
    ■ ■ ■
    الظلم كِبر.. وسادِد
    مصرك ماعادتش هيه
    أضيق من القصايد
    وأوسع من رباعية كتبها صلاح جاهين
    ■ ■ ■
    عاش عمره يشبه نفسُه
    وفى صدقه شخص عادى
    أمله رماه ليأسُه
    قالّك: «بلاش السنادى» ورحل صلاح جاهين
    ■ ■ ■
    وكل ما جَسَدُه غاب
    الراجل الأصيل
    يحضر من الغياب
    حانِنْ لنهر النيل وامْضِة صلاح جاهين
    avatar
    Mando
    اداره
    اداره

    رد: موال وطقطوقة صلاح جاهين - للأبنودى .

    مُساهمة من طرف Mando في الثلاثاء 20 أكتوبر 2009, 5:25 am

    مشكور جداا علي كلام الاكثر من الرائع

    رد: موال وطقطوقة صلاح جاهين - للأبنودى .

    مُساهمة من طرف صلاح ادريس في الأربعاء 28 أكتوبر 2009, 3:30 am


    ماندو ..

    أشكر لك مرورك الكريم .. وتابع الليلة على المنتادى رائعة الأبنودى القديمة ( عبد الله النديم ) أو ( موال ) .. وواصل لنتواصل .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 20 أكتوبر 2017, 11:06 am